الرئيسة
المعالجة الحديثة للداء السكري و الضغط الشرياني
من نحن
معلومات طبية
مقالات طبية
المحاضرات الطبية
مقتطفات يوتيوب
نشاطاتنا الجراحية
أتصل بنا
أتصل بنا نشاطاتنا الجراحية معلومات طبية مقالات طبية المحاضرات الطبية مقتطفات يوتيوب المعالجة الحديثة للداء السكري و الضغط الشرياني من نحن الرئيسية

معلومات طبية

الجراحة الاستقلابية المعالجة الأهم للداء السكري الثاني

2016-04-25 17:56:10

 

طريقة حديثة لمعالجة البدانة بشق جراحي صغير

2014-01-26 10:05:22

 

استئصال غدة درقية تام

2013-10-01 10:21:50

 

الأورام الوعائية الكهفية الخلقية

2013-04-07 16:44:55

 

داء هودجكين ورم الخلايا اللمفاوية Hodgkin Lymphomas

2012-01-08 07:51:44

 

مقالات طبية

Pelvic Congestion Syndrome, Treatment Choices

2016-12-26 17:16:15

 

معارف وممارسات النساء في الجامعات العراقية حول الفحص الذاتي للثدي

2016-10-01 16:23:02

 

Rare manifestation of endometriosis causing complete recto-sigmoidobstruction: A case report

2016-09-29 14:36:03

 

Preliminary report of a new method of surgical treatment

2016-02-14 00:52:51

 

The Case Presentation for 6th yr Medical Students

2013-10-12 17:31:42

 

المحاضرات الطبية

جراحة البدانة و الجراحة الاستقلابية ( جراحة 2 )

2017-04-29 05:11:30

 

دور الجراحة الاستقلابية في شفاء الداء السكري النموذج الثاني

2017-04-21 05:04:36

 

Breast Disease 2017 Lecture 2

2017-03-18 17:04:21

 

Breast Disease 2017 Lecture 1

2017-03-18 16:52:14

 

Communication Skills in Pediatrics

2017-03-15 19:36:20

 

مقتطفات يوتيوب

درس سريري عن التهاب الزائدة الدودية الحاد لطلاب السنة السادسة

2014-12-26 03:22:38

 

مناقشة حالة سريرية لعملية البتر الوعائي

2014-12-24 07:38:12

 

درس سريري عن التهاب المرارة في المجتهد

2014-12-22 00:58:06

 

قناتي على اليوتيوب

قناتي على البوتيوب

مواقع صديقة

    ----    Salamhospital.com
    ----    Artwav.com

نشاطاتنا الجراحية

الإعلانات

I??? C???E C?OC??
Site Meter
web counting
Alexa Certified Site Stats for www.surgi-guide.com
XML Sitemaps

 

الاتصال بنا

e-mail :

info@surgi-guide.com

البريد:

e-mail :

makubtan@gmail.com

البريد:

Tel.:

00963 11 33 24 932

هاتف :

 

Design ByArtwav.com
Copyright 2009 - 2011 © All rights reserved.
هل وصلت إلى قناعة بأن جراحة البدانة أصبحت أملك الأخير
 
هل وصلت إلى قناعة بأن جراحة البدانة أصبحت
أملك الأخير
 
من المعلوم أن جراحة البدانة قد أنقذت حياة العديد من الناس ، وهي تقدم الأمل الأخير لعشرات الألاف من البدينين في كل عام ، في جميع الأحوال هذه جراحة نهائية و فعالة و تجرى في سوريا روتينياً و بكلفة تصل إلى 50% أقل من الكلفة التي تدفع في الدول المجاورة و تزيد عن ذلك بكثير في  أوروبا و أمريكا . ببساطة هذه فرصة يجب أن لا تُضيع  من قبل أولئك الذين لا تسمح لهم ظروفهم الاجتماعية أو المادية أن يتخلصوا من مشكلة البدانة في أوطانهم .
إلى هؤلاء سنكون سعداء بأن نمشي معهم خطوةً خطوةً للوصول بهم إلى بر الأمان و نقدم لهم خدمة العمر و نخلصهم من ذلك الأرق المتواصل الذي يعيشونه يومياً و نساعدهم على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.
لقد أصبحت البدانة الهاجس الملازم لكثير من الأشخاص في عصرنا الحاضر ، إلا أن التقدم العلمي و مواكبتنا لهذا التقدم جعلتنا نكون على ثقةٍ بقدرتنا على مساعدة الآخرين لتحقيق رغباتهم و سعادتهم .
فقط اتصلوا بنا و لنتحاور لإيجاد الوسائل المناسبة لمساعدتكم .
 
لا بد من التعرف على الطرق المختلفة لمعالجة البدانة المرضية :
 
لا شك بأن كل جراحات معالجة البدانة تتضمن إجراءات جراحية تهدف لتصغير المعدة ، لإنقاص  كميات الطعام المتناولة في الوجبة الواحدة بشكلٍ كبير . و هناك خيارات جراحية متعددة للوصول إلى  هدف تخفيض الوزن ، ولكلِ بدين أو بدينة الطريقة الأمثل و الأنسب  ، فهناك بالون المعدة ، و هناك حلقة المعدة ، والتحويلة المعدية ، و تضييق المعدة لتصبح بشكل انبوبي ( الموزة ) .
 
أسئلة و أجوبة حول معالجة البدانة المرضية :
 
يتم مضغ الطعام في الفم ، ثم يبتلع ليمر عبر أنبوب يسمى المريء ليصل إلى المعدة ( التي يكون حجمها عادةً بحجم جوزة الهند أو بطيخة الأناناس المتوسطة الحجم ) ، في المعدة يتم طحن الطعام و عجنه و خلطه مع أحماض و سوائل المعدة و يتحول بالنهاية إلى قطع صغيرة بحجم حبات الزبيب التي تنتقل إلى القسم الأول من الأمعاء الذي يسمى بالإثنا عشري حيث يتم في هذا الجزء امتصاص الفيتامينات و الأملاح و الكلسيوم و الحديد ، و تستمر مسيرة الطعام المتناول لتصل إلى القسم الثاني و الثالث من الأمعاء الذي يسمى بالصائم و الدقاق حيث يتم امتصاص مكونات الطعام من البروتينات و السكريات و الدسم و الفيتامينات و الأملاح و الحريرات .
 
ماذا يحدث بعد الجراحة :
 
سوف تؤدي أي جراحة مضادة  للبدانة إلى إنقاص في حجم المعدة بنسبة تتراوح ما بين 70 – 90% من حجمها الأصلي ، وهكذا تنقص قابليتها لاحتواء الطعام إلى كمية قليلة جداً في جلسة طعامية واحدة ، و بالتالي تؤدي إلى تسريع في حس الشبع ، هذا الإحساس عادةً ما يتأخر لدى البدين لفترةٍ طويلة و قد لا يحصل .
و في حالة إجراء التحويلة المعدية المعوية فإن مسار الطعام المتناول يتغير ضمن الأمعاء ليقـلل من فرصة تلامسه مع جدار الأمعاء و بالتالي ليقـلل من فرص امتصاص الطعام ، و لذلك تكون الكميات الطعامية الممتصة أقل منها في الحالة الطبيعية ، و يترافق هذا مع حصول حس الشبع باكراً .
 
هل الجراحة المضادة للبدانة هي الحل الأمثل لمعالجة البدانة :
 
حسب تقارير الجمعية الأمريكية لمعالجة البدانة ، إن هذه الخطوة تعتبر خطوة نهائية لمعالجة البدانة و يجب الوصول إليها بعد دراسة كافية و بعد فشل كل المحاولات الأخرى لمكافحة البدانة ، و يتشارك في الوصول إلى هذا القرار المريض و الطبيب الثقة  الخبير في هذا الحقل الطبي ، فليس كل طبيب جراح مؤهل لهذا الإجراء .
 
هل تتضمن الجراحة المضادة للبدانة تبديل طريقة تناول الطعام :
 
طبعاً إن كل الطرائق الجراحية لمكافحة البدانة تتطلب من البدين أن يغير عاداته في تناول الطعام بشكلٍ مؤكد . بحيث يخفض الكميات الطعامية التي يتناولها ، لحدوث حس الشبع باكراً بسبب صغر حجم المعدة  ، فعند حصول حس الشبع يسهل على المريض التوقف عن تناول الطعام ، و بنفس الوقت فإن التعاون المستمر ما بين المريض و الطبيب الجراح ضروري لتوجيه البدين لتناول الراتب الغذائي المهم من أنوع الأغذية و الفيتامينات و الأملاح .
 
هل تؤدي الجراحة المضادة للبدانة لهبوط سريع في الوزن الزائد :
 
نعم و لا ، فبعض البدينين الذين يتعرضون لهذه العمليات يخسرون أوزانهم الزائدة بسرعة أكثر من آخرين تعرضوا لنفس الجراحة أو لطريقة جراحيةٍ مغايرة ، و في جميع الأحوال فإن البدينين الذين يضعون حلقة المعدة يخسرون أوزانهم الزائدة بدرجةٍ أقل من أولئك الذين يتعرضون لجراحة التحويلة المعدية المعوية  ، و الأهم في هذه المعالجات اتباع تعليمات الطبيب المعالج بدقة .
 
هل أنت مرشح لإجراء الجراحة المضادة للبدانة :
 
يمكن إجراء هذه الجراحة لمن هم في سن الستين أو دون ذلك كما يمكن إجراؤها للشباب و الشابات في العشرين من العمر و ما فوق ذلك ، و يؤكد الاستطباب عندما تفشل الطرائق الأخرى غير الجراحية لمكافحة البدانة ، و بشكلٍ نموذجي فإن البدينين المرشحين لهذه الجراحة هم البدينون مرضياً أي الذين تجاوز وزنهم الحقيقي معدل المشعر الوزني Body Mass Index  وهو 40 كغ و ما فوق .
و في الحالات المترافقة بارتفاع الضغط الشرياني ، و أدواء المفاصل ، و القصورات القلبية الرئوية ، و عسرة التنفس أثناء النوم الناتجة عن البدانة ، و الداء السكري من النموذج الثاني ، فإنه ينصح باللجوء لجراحة البدانة باكراً حتى  عندما يتراوح  المشعر الوزني ما بين 30 -  35 كغ .
 
هل هناك حاجة للدخول للمشفى قبل الجراحة بعدة أيام :
 
ليس دائماً في الحالات العادية حيث يمكن الدخول للمشفى بنفس يوم العمل الجراحي ، و لكن عندما تكون البدانة مفرطة ( زائدة عن الحدود المقبولة ) فقد تكون هناك حاجة للدخول للمشفى قبل بضعة أيام لتحضير البدين من الناحية القلبية و الرئوية بشكلٍ مناسب .
 
هل تعتبر الجراحة المضادة للبدانة خطرة :
 
 إن توفر الخبرة الكافية لدى الطبيب الجراح تقلل من نسبة الخطورة الجراحية بشكلٍ كبير ، و يحتاج البدين للبقاء في المشفى لمدة 2 – 3 أيام بعد العمل الجراحي التنظيري ، و 4 – 5 أيام بعد العمل الجراحي المفتوح  ( بدون تنظير ) ، و تعتمد درجة الخطورة أيضاً على حالة المريض و تحضيره الجيد قبل العمل الجراحي.
 
هل تتفوق خطورة الجراحة المضادة للبدانة على خطورة البدانة بحد ذاتها :
 
إن البدانة المرضية ( 40 كغ المشعر الوزني ) و البدانة الفائقة ( 50 كغ المشعر الوزني ) و البدانة المرضية المفرطة ( 60 كغ المشعر الوزني ) جميعها تعتبر حالات مرضية مترقية ، تشكل خطورة على نوعية الحياة و على الحياة نفسها ، بما لا يتناسب مع خطورة الجراحة المضادة للبدانة ، و إن خطورة البدانة على الحياة  تصل إلى عشرة أضعاف الخطورة لدى الإنسان ذي الوزن الطبيعي ، و بالمقابل فإن نسبة الاختلاطات التي تحدث بعد الجراحة المضادة للبدانة لا تزيد عن 3% عندما يكون تحضير المريض جيداً ، و تتوفر الخبرة الجيدة لدى الجراح ، و إن التزام  البدين بالتوصيات الأساسية التي يرسمها له الطبيب المعالج يعجل في شفائه و عودته للحياة الطبيعية بسرعة.
 
ما أهمية حالة البدين النفسية و تعاونه في نجاح الجراحة المضادة للبدانة :
 
من المهم جداً أن تكون حالة البدين النفسية مستقرة و متوازنة ، و أن تكون للبدين أو البدينة الرغبة الحقيقية في التخلص من فائض الوزن ، و أن يتوفر الاستعداد لتطوير طريقة تناول الطعام و تنفيذ توصيات الطبيب المعالج بدقة .
 
هل تعتبر الجراحة المضادة للبدانة مكلفة مادياً :
 
هي مكلفة نسبياً و لكن كلفتها لا تقارن بكلفة عمليات القلب و تبديل المفاصل و الجراحة التجميلية ، و تأتي كلفة الجراحة المضادة للبدانة من أثمان المواد الأولية التي تستعمل لإنجاز هذه الجراحة ( قيمة الحلقة ، أو قيمة أدوات الخياطة الأوتوماتيكية و أثمان المداخل الجراحية ) .
 
أخيراً على البدين أو البدينة طرح السؤال التالي :
 
كيف سأحصل على الفائدة من الجراحة المضادة للبدانة ؟ ، و هل أنا مرشح للوصول إلى هذه الفائدة  ؟ ، قبل ذلك يجب أن نتذكر خطورة البدانة على الحياة ، و ما تؤدي إليه من قصورات قلبيةوعائية و تنفسية ، و من ارتفاع في شحوم الدم ، و من ارتفاع في الضغط الشرياني ، و من ارتفاع في سكر الدم ، و من عسرة التنفس أثناء النوم المسببة بالبدانة ، و من الإصابة بالداء السكري ، و من آلام في مفاصل الركبتين بسبب زيادة الوزن . على البدين أن يتذكر فيما إذا كانت هناك جدوى من الحميات الغذائية المختلفة التي مارسها أو سمع عنها ، و كم تحقق له من تنزيل للوزن الزائد ، و هل استطاع المحافظة على الوزن المفقود بهذه الحميات المختلفة .
مع ذلك على البدين أن يسأل و يتحرى عن الطبيب الذي سيجري هذا النوع من الجراحة و عن خبرته هذا أولاً و ثانياً ما لم يكون البدين مستعداً للتمسك بتعليمات الطبيب المعالج ، فإن فقد الوزن قد لا يكون محققاً .
 

التعليقــــات

الاســـم
البـــــريد
البــــــلد
التعلـــيق