الرئيسة
المعالجة الحديثة للداء السكري و الضغط الشرياني
من نحن
معلومات طبية
مقالات طبية
المحاضرات الطبية
مقتطفات يوتيوب
نشاطاتنا الجراحية
أتصل بنا
أتصل بنا نشاطاتنا الجراحية معلومات طبية مقالات طبية المحاضرات الطبية مقتطفات يوتيوب المعالجة الحديثة للداء السكري و الضغط الشرياني من نحن الرئيسية

معلومات طبية

الجراحة الاستقلابية المعالجة الأهم للداء السكري الثاني

2016-04-25 17:56:10

 

طريقة حديثة لمعالجة البدانة بشق جراحي صغير

2014-01-26 10:05:22

 

استئصال غدة درقية تام

2013-10-01 10:21:50

 

الأورام الوعائية الكهفية الخلقية

2013-04-07 16:44:55

 

داء هودجكين ورم الخلايا اللمفاوية Hodgkin Lymphomas

2012-01-08 07:51:44

 

مقالات طبية

Pelvic Congestion Syndrome, Treatment Choices

2016-12-26 17:16:15

 

معارف وممارسات النساء في الجامعات العراقية حول الفحص الذاتي للثدي

2016-10-01 16:23:02

 

Rare manifestation of endometriosis causing complete recto-sigmoidobstruction: A case report

2016-09-29 14:36:03

 

Preliminary report of a new method of surgical treatment

2016-02-14 00:52:51

 

The Case Presentation for 6th yr Medical Students

2013-10-12 17:31:42

 

المحاضرات الطبية

جراحة البدانة و الجراحة الاستقلابية ( جراحة 2 )

2017-04-29 05:11:30

 

دور الجراحة الاستقلابية في شفاء الداء السكري النموذج الثاني

2017-04-21 05:04:36

 

Breast Disease 2017 Lecture 2

2017-03-18 17:04:21

 

Breast Disease 2017 Lecture 1

2017-03-18 16:52:14

 

Communication Skills in Pediatrics

2017-03-15 19:36:20

 

مقتطفات يوتيوب

درس سريري عن التهاب الزائدة الدودية الحاد لطلاب السنة السادسة

2014-12-26 03:22:38

 

مناقشة حالة سريرية لعملية البتر الوعائي

2014-12-24 07:38:12

 

درس سريري عن التهاب المرارة في المجتهد

2014-12-22 00:58:06

 

قناتي على اليوتيوب

قناتي على البوتيوب

مواقع صديقة

    ----    Salamhospital.com
    ----    Artwav.com

نشاطاتنا الجراحية

الإعلانات

I??? C???E C?OC??
Site Meter
web counting
Alexa Certified Site Stats for www.surgi-guide.com
XML Sitemaps

 

الاتصال بنا

e-mail :

info@surgi-guide.com

البريد:

e-mail :

makubtan@gmail.com

البريد:

Tel.:

00963 11 33 24 932

هاتف :

 

Design ByArtwav.com
Copyright 2009 - 2011 © All rights reserved.
الألياف النباتية
 
تعرف الألياف النباتية بأنها  عبارة عن مواد نباتية  لا يمكن هضمها بواسطة الخمائر   الهاضمة  الإنسانية خلال  مرورها  في الأنبوب   الهضمي  ورغم أن الكولون هو  المكان   الرئيسي لتأثير هذه الألياف إلا أن هذه  الألياف تؤثر  على  كل  مستويات  الجهاز الهضمي ابتداء  بالفم  و   انتهاء بالشرج , تصنف  هذه الألياف ضمن مجموعة  الأغذية  الملينة  للمعدة و  الأمعاء  و ضمن   مجموعة الملينات السليمة تصنف الملينات إلى ملينات سليمة وملينات خطرة,  فالملينات السليمة يمكن إعطاؤها مدى الحياة دون أن تسبب مشاكل خطرة,يدخل ضمن هذه الملينات السليمة:
 
الألياف النباتيةالمشار إليها أعلاه ومن هذه الملينات تعتبر قشور القمح(  النخالة)من الألياف النباتية الرئيسية التي تحقق هذه الغاية .
 
الملينات المزلقة التي تعمل على تسهيل تزلق الكتلة البرازية عبر الكولون ويدخل ضمن هذه المواد(زيت البارافين وزيت الزيتون).
أما الملينات  الخطرة فتاتي   خطورتها من حيث أنها تسبب التعود كما تؤذي مخاطية الكولون و  تؤدي إلى تغير  لونها ولها شكلين:
 
الملينات الحلوليةوهي أما عبارة عن أملاح مخرشة  (أملاح المغنيزيوم, أملاح الصوديوم) أو  سكريات  غير قابلة للامتصاص أو الهضم (مانيتول,لاكتوز,سوربيتول) وتقوم هذه  السكريات بجذب الماء لداخل لمعة الكولون بسبب ارتفاع  ضغطها  الحلولي  مما يؤدي لزيادة تميه الكتلة البرازية و بالتالي سهولة  خروجها
 
الملينات المخرشة لمخاطية الكولون ومنها زيت الخروع  و الأملاح الصفراوية وينصح بعدم إعطاؤها  إلا في حالات الضرورة أو الاستثنائية ولفترة قصيرة ما أمكن
 
باستعراض فوائد الألياف النباتية الغذائية بالإضافة إلى تأثيرها كملينات بسيطة ولطيفة نجد أن
 
تأثيرها على المضغ واللعاب يتجلى من حيث أنها تحتاج لفترة مضغ أطول و ذلك يؤدي إلى بقائها لفترة أطول في الفم ويكون لتطاول فترة المضغ و البقاء ضمن جوف الفم تأثير غير مباشر يؤدي إلى حدوث حس الشبع وهذا يؤدي إلى فعل مضاد للبدانة بشكل غير مباشر
 
الألياف النباتية و قلح الأسنان لقد أظهرت مراقبة المجتمعات البدائية التي تعتمد في غذائها أساسا على المنتجات النباتية و خصوصا الألياف النباتية أنها  اقل  تعرضا  لحدوث  قلح  الأسنان  بالمقارنة  مع  المجتمعات  الإنسانية المتحضرة التي تتناول كميات كبيرة من المواد السكرية الصنعية كالبمبون و الشوكولاته.
 
تأثير الألياف على المعدة من الواضح أن الألياف النباتية تبطئ من حركة المعدة و  إفراغها بسبب لزوجة هذه الألياف كما أنها تؤدي لامتلاء المعدة وتأخر إفراغها مما يؤدي إلى حدوث الشبع الباكر و مكافحة البدانة
 
الألياف و وظيفة الأمعاء الدقيقة لقد بينت الإحصائيات و الدراسات العالمية أن نقص الأليـاف النباتية من الراتب الغذائي يتناسب عكسيا م إمكانية الإصابة بالداء السكري الكهلي كما وجد جنكينز وزملائه أن إضافة 14-26 غرام من الألياف النباتية إلى الراتب الغذائي لدى السكريين يؤدي إلى خفض حاجتهم من الأنســـولين  ويبدو بان الآلية المؤدية إلى هذا العمل تتجلى في تأخر إفراغ المعدة وبالتـــــــالي تأخر امتصاص السكريات وجعله تدريجيا كما يعتقد بان الألياف تشكل طبقة رقيقة تغطي خلايا الامتصــــــاص المعوية وتؤدي إلى إطالة وتأخر زمن الامتصاص عبر مخاطية الأمعاء الدقيقة مما يؤدي لتعادل الحاجة إلى الأنسولين مع كمية السكريات الممتصة كما انه تجدر الشارة إلى أن وجود الطبقة الرقيقة التي تغطي خلايا  الامتصــاص المشار إليها يعمل جزئيا على خفض نسبي في امتصاص الكولسترول وخفض نسبي في تلامس مخاطية الكـــــــولون مع الأملاح الصفراوية .
 
الألياف ووظيفة الكولون ليس هناك من شك بان الإمساك اقل حدوثا في المجتمعات البدائية التي تتناول كـــميات كبيرة من الألياف النباتية فمعدل وزن الكتلة البرازية لدى الفرد في المجتمعات البدائية يصل إلى 500 غراما\24 ساعة في حين أن وزن الكتلة البرازية لدى الفرد في بريطانيا لا يتجاوز 100 غراما\24 ساعة وينطبق نفــــــس المفهوم على الأدواء الكولونية المزمنة كداء الرتوح الكولونية  وسرطان الكولون و المستقيم و حصــيات المرارة  ودوالي الساقين وخثرات الوريد العميق وغيرها
 
لقد أصبح واضحا أن تأثير الألياف النباتية على الكولون يتم عبر آليتين :
 
الأولى زيادة حجم الكتلة البرازية بســـــــــــبب زيادة حبس الماء  وهذه الخاصة تتميز بها  ألياف قشــــــــــور القمح النخالة
 
الثانيةبان الألياف النباتية تنشط تكاثر الزمر الكولونية المتعايشة و بالتالي زيادة كميــــة الماء في الكتلة البرازية التي تشكل 80% من وزن الجراثيم الكولونية المتعايشة
 
فائدة الألياف النباتية في حالات قصور الكبد وتشمع الكبد من المعلوم إن بقايا البروتينات التي تصل إلى الكولون والتي تخضع للتفسخ في  الكولون وتؤدي لإنتاج غاز النشادر الذي يتم امتصاصه وانتقاله إلى الكبد حيث يتحول بالأوضاع الطبيعية إلى البولة التي يتم طرحها أما في حالة القصور الكبدي أو تشمع الكبد فان احتمال انتقال غاز النشــادر إلى الدماغ تزداد وهذا سيؤدي إلى حدوث الاعتلال الدماغي الكبدي  وإمكانية حدوث السبات الكبدي  وفي مثل هذه الحالات يكون للملينات البـسيطة المقترنة بحمية خالية من البروتينات دور ايجابي
 
 
 
مؤسسة المؤيد الصحية – دمشق – سوريا
المنتج الأول في سوريا للألياف النباتية الغذائية الطبيعية بشكلٍ حضاري .

سيلومُد   Cellomod    و  سيلومُد نور  Cellomod Nor     من منتجاتنا التي نفخر بها
 

التعليقــــات

الاســـم
البـــــريد
البــــــلد
التعلـــيق